مقياس بيتكوين الكلاسيكي يومض لأول مرة بالشراء منذ مارس 2020

الآن تُعلِم “أداة المستثمر” السوق أن “العوائد الضخمة” مستحقة لأي شخص يشتري بيتكوين الآن

ربما يحتاج المضاربون على صعود بيتكوين (BTC) إلى زوج من المتوسطات المتحركة البسيطة (SMAs) لتحديد إذا ما كان القاع سيتحدد في دورة التنصيف هذه.

ففي موضوع على تويتر يوم ٢ يونيو، قام تشيك ميت، المحلل الرئيسي للسلسلة في شركة تحليلات العملات المشفرة “غلاسنود”، بوضع علامة على أداة المستثمر ( إنفستور تول )التي تُصل إلى منطقة “شراء الانخفاض”.

أداة مستثمري بيتكوين تدخل”منطقة الأجيال”

أداة المستثمر هي مقياس بسيط لكن فعال لسعر بيتكوين تعمل علي إظهارإمكانية المشترين للاستمتاع بعائدات “ضخمة”.

ويهدف منشئها، مؤسس شركة لوك إنتو بيتكوين، فيليب سويفت، إلى استنتاج متى يكون من المحتمل أن يكون زوج بيتكوين مقابل الدولار في منطقة ذروة الشراء أو ذروة البيع.

ويتم استخدام المقياس المتوسط ​​المتحرك البسيط (SMA) على مدى عامين ومضاعفه حتى ٥. يتم رسم الخطين مقابل السعر الفوري وقد كان أداؤهما جيدًا تاريخيًا في التقاط القمم والقيعان على حدٍ سواء.

الآن، زوج بيتكوين مقابل الدولار أقل من المتوسط ​​المتحرك البسيط على مدى عامين للمرة الأولى منذ مارس ٢٠٢٠، بعد أن عبرت الخط حوالي أسبوع واحد قبل تيرا لونا، المعروفة الآن باسم لونا كلاسيك (LUNC)، وقد أدت الكارثة إلي إرسال بيتكوين إلى أدنى مستوياتها خلال عشرة أشهر.

وقد علق تشيك ميت قائلًا: “تعد المتوسطات المتحركة البسيطة لبيتكوين ميزة عند التنقل في الأسواق الهابطة”، مضيفًا أنها “دخلت منطقة الأجيال”.

“بعد التفكير في الطبيعة التي تم من خلالها بيع مؤسسة LFG عملات البيتكوين هذه، أنا أكثر ثقة في أن منطقة ٢٥٠٠٠ دولار لبيتكوين هي قاع هذه الدورة.”

في حين أن المضاربين على صعود البيتكوين بالكاد يخرجون من النفق عند 30 ألف دولار ، فإن قراءات أداة المستثمر تعزز السرد الذي بدأ للتو في الظهور بين المحللين.

وحسبما أفاد كوينتيليغراف، اقترح آرثر هايز، الرئيس التنفيذي السابق لعملاق المشتقات بيتمكس، هذا الأسبوع أن رحلة مايو المستوحاة من تيرا إلى ٢٣٨٠٠ دولار قد تشير في الواقع إلى حد أدنى لسعر بيتكوين طويل الأجل بعد كل شيء

وعلى الرغم من وجود عدد كبير من التوقعات التي تدعو إلى حدوث انهيار يصل إلى 14000 دولار، إلا أن الأنماط التاريخية قد تلعب دورا في تأمين بيتكوين عند المستويات الحالية أو بالقرب منها. وقد أوضح هايز قائلًا

كان من الممكن لحلقة تيرا ، التي قامت فيها مؤسسة لونا فاونديشن جارد (LFG) غير الربحية بتصفية 80000 بيتكوين أن تعزز الدعم القوي ،.

“عند الإنحدار للقاع يمكن إجبار اليد القوية المنيعة عادة على البيع بسبب الترتيبات غير الاقتصادية المتقيحة في دفاتر التداول الخاصة بهم.وتعد مؤسسة لونا فاونديشن جارد LFG هي مثل هذا البائع. فتصفية 80000 بيتكوين مادي هو إنجاز كبير”